سمو الأميرة هيا بنت الحسين تهنّئ الإعلامي البريطاني “بن فوجل” لنجاحه في تسلّق قمة “إيفرست” دعماً للبيئة ضمن مبادرة “كل شيء ممكن”

ضمن مبادرة “كل شيء ممكن” التي أطلقتها حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين سفيرة الأمم المتحدة للسلام رئيسة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، في إطار دعم سموها لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، نجح الإعلامي البريطاني “بن فوجل” الداعم لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في تسلّق قمة “إيفرست”، أعلى قمم العالم، في انجاز ينسجم مع جوهر المبادرة التي أطلقتها سموها برسالة مفاداها أن المستحيل مجرد وهم إذا ما توافرت الإرادة الصادقة.

وهنّأت سمو الاميرة هيا بنت الحسين الإعلامي بن فوجل على الانجاز الذي حققه ليثبت للعالم أن “كل شيء ممكن” إذا ما توافرت الرغبة والإرادة، مشيدةً سموها بتصميمه على تحقيق حلم حياته في رحلة استطاع خلالها التعرف على مجموعة مميزة من الأصدقاء، واستكشاف حقائق جديدة في بلدان العالم المختلفة كي يثبت أن الإصرار والعزيمة هما السبيل لتحقيق ما نعتقد أنه مستحيل.

وعقب نجاحه فجر اليوم (الأربعاء) في تسلّق القمة التي مثلت دوماً شغفاً وهدفاً سعى إلى تحقيقه الكثير من المغامرين، توجّه “بن فوجل” بخالص الشكر لسمو الأميرة هيا بنت الحسين معربا عن بالغ امتنانه للدعم الكبير الذي شملت به سموها رحلته لتسلق قمة إيفرست، وبالأهداف النبيلة لمبادرة “كل شيء ممكن” التي استطاع من خلالها إلقاء الضوء على المجهودات الهادفة للحفاظ على البيئة.

وقال فوجل: “كان تسلق قمة “إيفرست” رحلة استثنائية حققت خلالها حلماً يراودني منذ الطفولة. خالص الشكر وبالغ الامتنان لسمو الأميرة هيا بنت الحسين، كما أود الإشارة أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق دون دعم اسرتي ومساندة مدربي في رحلة التسلق “كنتون كول”، واللاعبة الأولمبية “فيكتوريا بندلتون”.”

وانطلاقاً من دوره الجديد الداعم لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، حرص “بن فوجل” أن تتسم رحلة التسلق بالمعايير الأخلاقية المتعارف عليها مع شعور كامل بالمسئولية تجاه الحفاظ على البيئة، وقال: “إن دوري مع الأمم المتحدة مكنني من الاحتفاء بجمال الطبيعة والبريّة وإبراز هذا الجمال للعالم، فهدفي يتركز على إعلاء الأصوات المطالبة بالحفاظ على الحياة البريّة وصونها قبل أن نخسرها جميعاً. لقد شاركت تفاصيل المغامرة التي خضتها مع الناس حول العالم لأوضح السحر الذي تتمتع به جبال الهيملايا واستهدفت جذب أنظار العالم إلى التحديات البيئية الجديدة المتعلقة ذات الصلة بالبيئة الجبلية ومنها على سبيل المثال مشكلة إلقاء المخلفات، سعياً لدعم جهود الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد بيئة جبلية نظيفة في ضوء مخرجات تقرير “منظور جديد لإدارة المخلفات في الجبال”

وقد استعان “بن فوجل” في التدريبات الخاصة برحلته إلى قمة إيفرست ببطل تسلق الجبال العالمي “كنتون كول” الذي يحظى بخبرة عميقة في هذا المجال، وذلك للتعامل مع العديد من التحديات البدنية والنفسية التي عانى منها بما في ذلك خوفه من المرتفعات، كما رافق “بن” في مختلف مراحل التدريب والإعداد لهذه الرحلة، ضمن محطات عدة في نيبال وجبال الألب وجبال الإنديز في بوليفيا، بطلة سباقات الدراجات الأوليمبية “فيكتوريا بندلتون”، التي اضطرت إلى مغادرة بعثة التسلق قبل بلوغ هدفها لأسباب خارجة عن الإرادة، على ان تواصل العمل مع “بن” بعد عودته إلى المملكة المتحدة في دعم مجهودات الصليب الأحمر البريطاني.

ومن جانبه عبّر “مايك آدمسون”، المدير التنفيذي للصليب الأحمر البريطاني عن سعادته بالإنجاز الذي حققه “بن فوجل” بتسلق قمة “إيفرست”، وقال: “أتوجه بالتهنئة باسم كافة العاملين في الصليب الأحمر البريطاني إلى “بن”، متمنين له كل النجاح والتوفيق ونتطلع إلى عودته إلينا بعد أن قام بتحقيق انجاز كبيرة نفخر بكوننا جزءاً منه.

إعادة إحياء قارب “ذا ميدن”

بعد حوالي 27 عامًا من انطلاق سباق وايتبريد للإبحار حول العالم بطاقم قوامه الكامل من النساء لأول مرة، يعود القارب…

حوار أجرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) راديو 4 – مع طاقم اليخت الذي أبحر حول العالم

حوار أجرته بي بي سي مع تريسي إدواردز وأخريات من طاقم القارب المكوّن لأول مرة من النساء بالكامل اللائي اجتزن…

“كل شيء ممكن”: الأميرة هيا تساعد في إطلاق مشروع لتعليم البنات

تمد صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا يد المساعدة لترميم القارب الشهير “ذا ميدن” باسم والدها الراحل بغية تمكين النساء حول…